“نحن أصحاب قضية أيضا”.. تضامن تونسي مع صحفيي فلسطين

2 د للقراءة
2 د للقراءة
"نحن أصحاب قضية أيضا".. تضامن تونسي مع صحفيي فلسطين

صراحة نيوز _نظم عشرات الصحفيين التونسيين، الاثنين، وقفة احتجاجية ضد استمرار إسرائيل في قتل الصحفيين الفلسطينيين بقطاع غزة، معتبرين أنفسهم “أصحاب قضية وليس مجرد متضامنين”.

ودعت نقابة الصحفيين التونسيين إلى تنظيم الوقفة الاحتجاجية بالعاصمة تونس، بالتزامن مع “اليوم العالمي للتضامن مع الصحفيين الفلسطينيين” الذي دعا إليه الاتحاد الدولي للصحفيين في 26 فبراير/ شباط من كل عام.

والثلاثاء، دعا الاتحاد الدولي للصحفيين ونقابة الصحفيين الفلسطينيين في بيان إلى “حشد الصحفيين أعضاء النقابات، والصحفيين في المؤسسات الاعلامية وغرف التحرير، والاتحادات والنقابات المهنية والعمالية يوم الاثنين 26 فبراير لنتضامن مع الصحفيين الفلسطينيين”.

ورفع الصحفيون المحتجون بتونس لوحات كتب عليها: “الصحفي في فلسطين .. لا حماية ولا أمان” و”سيبقى الفلسطيني صوت الحق وعين الحقيقة”.

وفي كلمة خلال الوقفة، قال نقيب الصحفيين التونسيين زياد دبار: “اليوم نتكلم عن تضامننا مع الصحفيين في فلسطين ونحن لسنا متضامنين بقدر ما نعتبر أنفسنا أصحاب قضية”.

وأضاف دبار: “140 يوما من حرب استشهد فيها 140 صحفيا ولا يكاد يمر يوم دون أن نحصي قتلانا”.

وتابع: “1500 صحفي تم تهجيرهم و65 صحفيا آخر يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي ولا يزال العمل هناك مستمرا في مكان لا يوجد فيه سنتمترا واحد آمنا”.

وقال دبار: “كل هذا يتم تحت أعين دول مثل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي عموما”.

وفي تصريحات للأناضول عل هامش الوقفة، قال دبار: “سنقوم بخطوات عملية أكثر ضد إسرائيل وسنلجأ إلى محكمة الجنايات الدولية والتشهير بكل قتلة الصحفيين”.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلّفت دمارا هائلا في البنية التحتية وعشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقا لمصادر رسمية فلسطينية وأممية، ذهبت بموجبها تل أبيب للمحاكمة لأول مرة أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.

Share this Article