دعوة النائب العام لفتح تحقيق في الحملة الممنهجة ضد الباشا


صراحة نيوز – كتب ماجد القرعان

 حتى وقبل ان استمع للتسجيلات التي تم اطلاقها بهدف الإساءة لمدير الأمن العام الأسبق الفريق الركن حسين باشا الحواتمة لم استغرب ان يتعرض لمثل هذه الحملة وقد كان مثالا للجندية المخلصة في المواقع كافة التي عمل فيها أو تولاها .

 محاولة ممنهجة وسط  صمت رسمي للنيل من سيرة ومسيرة الجنرال الأسمر كما يحب ان يُلقب ابن ذيبان العزيزة على قلوب الأردنيين من ابناء قبيلة بني حميدة ذات التاريخ المجيد في بناء الدولة الأردنية الذي تشهد له ميادين القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي وقوات الدرك وأخرها قيادة جهاز الأمن العام بتشكيلته الجديدة بعد ضم قوات الدرك ومديرية الدفاع المدني ليكون جهازا  واحد مكملين لبعضهم البعض في المهام والواجبات والإستراتيجيات الوطنية .

   بتقديري ان الهواة وليس فقط المتخصصين في تحليل التسجيلات على ثقة ان أيدي خفية فعلت فعلها وان في التسجيلات حلقات مفقودة ويكفينا شخصيا اضافة الى قناعتي الشخصية بسمعة الباشا المشرفة كلمة رددها مرار خلال المكالمات بقوله للمتحدثة ( يا اختي ) ولم نسمع منه أية كلمات نشاز وبالتالي فهذه الكلمة لوحدها تكفي لتبرئته  مما سعى اليه خفافيش الليل الذين وقف  لهم بالمرصاد صلبا في مواجهة جرائمهم .

 الملفت الصمت الرسمي المطبق حيال هذه الحملة الممنهجة ولا اعتقد انه من الصعوبة بمكان عدم قدرتها على معرفة كافة التفاصيل وكشفها للرأي العام .

 الوطن لا يحتمل مثل هذه الخزعبلات وهذه دعوة للنائب العام للتحرك الفوري لفتح تحقيق  موسع وصولا لمعرفة الحقيقة كاملة .